لمحة عن النقابة

مهنة الصيدلة : مهنة قديمة قدم التاريخ عرفت بتلازمها مع مهنة الطب وتطورت عبر العصور التاريخية تطورا" كبيرا"

ووجدت الصيدليات بشكلها الحالي منذ مطلع القرن العشرين في القطر العربي السوري ، وكان هناك رابطا" مطلبيا" يجمع الصيادلة تبلور مع الزمن بنشوء نقابة الصيادلة عام 1952 وذلك بالمرسوم التشريعي رقم 143 ، وكانت هناك نقابة دمشق تضم المنطقة الجنوبية ونقابة حلب والمنطقة الشمالية ، وكان يجمعهما معا” رابطة نقابية وبعد الحركة التصحيحية المجيدة التي قادها القائد الخالد حافظ الأسد تحولت النقابتين الى نقابة مركزية واحدة وذلك من خلال القانون رقم 31 لعام 1974 وأصبح يتبع لها 13 فرعا”في باقي المحافظات ، ثم كان صدور القانون رقم 9 لعام 1990 الذي هو قانون التنظيم النقابي لصيادلة الجمهورية العربية السورية والذي اعتبره الصيادلة عطاء كبيرا من عطاءات القائد الخالد ، وبموجبه اعتبرت الصيدلة مهنة علمية ذات غايات إنسانية واقتصادية واجتماعية وتحولت نقابة الصيادلـة من نقابـة مطلبية الى نقابة هادفة تؤمن بتطور المجتمع والعمل على النهوض به ، وخلال الفترة السابقة تطورت المهنة تطورا كبيرا إذ لم يكن عدد الصيادلــة قبل عام 1970 يتجاوز الألف .

و حاليا"يبلغ بحدود عشرة آلاف صيدلانيـا" يمارسون المهنة في قطاعات متعددة .

رمز الدخول
كلمة المرور